الدعم الفنى وضمان الجودة _ شعارنا _ الطالب امانة والمعلم ضمير
منتديات إطسا التعليمية ترحب بكم
====================
عزيزي : أنت مسجل كزائر .
إذا كان لديك حساب أضغط ...
دخول
. وإذا أردت إنشاء حساب جديد أضغط ... تسجيل

الدعم الفنى وضمان الجودة _ شعارنا _ الطالب امانة والمعلم ضمير

منتديات عامة .... تقنيات....فنون ....الطالب والمعلم والمدارس ..... واقسام اخرى ..... الكمبيوتر والتطوير......اسلاميات
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صعوبات تواجه المبعوثين في الخارج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1510
العمر : 63
الوظيفة : مدير ادارة
علم الدولة :
نقاط : 1506
تاريخ التسجيل : 21/05/2008

مُساهمةموضوع: صعوبات تواجه المبعوثين في الخارج   الأربعاء فبراير 04, 2009 8:57 pm

صعوبات تواجه المبعوثين في الخارج
بقلم المستشار: محمد الجابري
نائب رئيس محكمة النقض
كثيرا ما ندعو إلي ضرورة الاهتمام بالتعليم وبالبحث العلمي وتطوير مؤسساته وهيئاته ومراكزه المختلفة حتي تستطيع مصر مواكبة التغيرات العلمية العالمية الهائلة في هذا المجال الحيوي والهام.. ولكن هناك العديد من المشاكل والصعوبات الجمة التي تواجه أبناءنا المبعوثين المصريين في الخارج في الحصول علي درجتي الماجستير والدكتوراة.. وأن هناك العديد من المآسي الأليمة التي تحيط بهم في بلاد الغربة وتهدد مستقبلهم العلمي.. فطلاب البعثات المصرية في عدد من الدول الأوروبية وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وجدوا أنفسهم في مأزق بعد انتهاء الأربع سنوات المخصصة للحصول علي رسالة الدكتوراة وليس أمامهم سوي تحمل المبالغ الباهظة التي انفقتها الدولة عليهم أو إهدار فرصة الحصول علي الدكتوراة.. ففي الولايات المتحدة الأمريكية لا تكفي مدة الأربع سنوات للانتهاء من الدراسة ويرجع السبب في ذلك إلي أن فترة دراسة الدكتوراة في الجامعات الأمريكية هو ست سنوات.. ولا تقتصر المشكلة علي ذلك بل إن علي طالب البعثة اجتياز فترة دراسة تمهيدية لمدة عامين علي الأقل يبدأ بعدها في تسجيل رسالته العلمية.. فكيف يستقيم أن ينهي المبعوث دراسة رسالة دكتوراة في أكبر جامعات العالم في تخصصات تكون أحيانا بالغة الصعوبة في فترة عامين أو عام واحد.. هذا إلا أنه توجد هناك عوائق أخري قد تقف في طريق طلاب البعثات وعدم إنهاء دراستهم خلال المدة المحددة ويعد عدم الإلمام باللغة الإنجليزية أو لغة البلد الموفد إليها أحد أهم هذه العوائق حيث يحتاج طالب البعثة إلي خوض برنامج دراسي لتأهيله في اللغة الأجنبية وقد تصل مدة الدراسة في هذا البرنامج إلي عام كامل يليه اختبار لتحديد مدي قدراته اللغوية مما يستغرق وقتا طويلا وفي تلك الحالة يعجز المبعوث عن انهاء بعثته العلمية خلال المدة المحددة له فيضطر إلي طلب مد فترة الدراسة لكي يتمكن من إتمام دراسته العلمية.. إلا أن إدارة البعثات ترفض زيادة المدة وبذلك يصبح مستقبله مهددا في الخارج.. هذا إلي أن حكومة الولايات المتحدة الأمريكية قد حددت أن الشخص الذي يقل دخله الشهري عن 1400 دولار فرد يعيش تحت خط الفقر في حين أن إدارة البعثات تصرف لطالب البعثة مرتبا شهريا 1000 دولار يعيش المبعوث منه في غرفة يصل إيجارها 800 دولار شهريا علي الأقل كما أنه ممنوع من العمل خارج إطار الجامعة.. هذه هي المشكلة الحقيقية الشائكة التي تواجه هؤلاء المبعوثين المصريين الذين سافروا للخارج في بعثات لنيل درجتي الماجستير والدكتوراة.. هذه المشكلة هي عدم السماح لطالب البعثة بتجاوز مدة الأربع سنوات للانتهاء من البعثة والحصول علي درجة الدكتوراه وبعد ذلك يتم قطع راتب المبعوث.. والموقف باختصار هو أن هناك دارسين علي وشك الانتهاء من فترة السنوات الأربع دون أن يتمكنوا من الحصول علي درجة الدكتوراة بسبب الحاجة إلي مزيد من البحث والدراسة والاختبارات في الوقت الذي أصبحوا مهددين فيه بقطع رواتبهم وهو ما يضعهم من الناحية النفسية في وضع سييء يزيد من متاعبهم ولا يساعدهم علي إنهاء مهمتهم ولا يتصور مدي ما يلاقيه هؤلاء المبعوثون للخارج من حياة مريرة ومنهكة ماديا ونفسيا ومعاناة ومشقة ومتاعب وإيذاء في اعتبارهم ومكانتهم وهيبتهم ومشاعرهم في البلاد المبعوثين إليها بحسبانهم غرباء بها بحيث أصبحوا مهددين بين لحظة وأخري بإنهاء البعثة بناء علي إطلاقات إدارة البعثات وصاروا لا يعلمون علي وجه الدقة والتحديد الوقت الذي يرتبون علي أساسه أمورهم وأحوالهم المعيشية وظروفهم الحياتية والدراسية حفاظا علي كرامة المبعوث وتمكينا من أداء رسالته المقدسة علي الوجه الأكمل بأن يقدم لمصر وبنيها خلاصة ما يملك من علم وفكر أداء للواجب وإخلاصا وولاء لمصر ووفاء ببعض حقها عليه بحيث تكون المدة التي يقضيها المبعوث في الدولة المبعوث إليها أيام عمل منتج وهاديء لا يعكر صفوها إنهاء البعثة قبل انتهاء مدتها المقررة قانونا.. وأن هناك بعض الدول العربية كدولة الكويت مثلا إذ تنص المادة 18 من لائحة تنظيم الإيفاد في البعثات والإجازات الدراسية والمنح بالجامعة الصادرة بقرار وزير التربية رقم 103 في 13/10/1974 علي أن تكون مدة البعثة خمس سنوات للحصول علي الماجستير والدكتوراة ويجوز التمديد بحد أقصي عامين برواتب ومخصصات مع وضع ضوابط تراعي عند النظر في التمديد علي أنه إذا انقضت خمس سنوات علي المبعوث ولم يحصل علي الدرجة الموفد إليها وكان في مرحلته الأخيرة فيمكن للجان البعثات الفرعية بالكليات المختلفة النظر في الموضوع ورفع توصياتها بشأن التمديد للسنة السادسة أو السابعة لعرضها علي اللجنة العامة للبعثات التي توافق علي المد في أغلب الأحيان.
والسؤال المطروح هنا علي الأستاذ الدكتور هاني هلال وزير التعليم العالي والبحث العلمي هل الأفيد لمصر أن يعود المبعوثون بلا درجة علمية بعد كل الذي انفق عليهم من أموال أم منحهم فرصة أخيرة بمد مدة البعثة لكل مبعوث في الخارج في مرحلته الأخيرة استثناء في ضوء كل حالة علي حدة بما لا يجاوز سنة خامسة كحد أقصي لاستكمال دراسته العلمية؟ ماذا يفعل المبعوثون وقد أصبح مستقبلهم العلمي علي كف عفريت بعد سنوات من الشقاء والمعاناة في بلاد الغربة وملايين الجنيهات التي انفقت عليهم؟؟ فهل تضحي مصر بعقول أبنائها الذكية بسبب حفنة من الجنيهات وعدة شهور قبل أن يعودوا لبلدهم بثمار العلم والمعرفة والفكر ويخدموا الوطن بما حصلوه وحصدوه من فيض العلم؟ وإننا ندعو الله العلي القدير السعي إلي تطبيق القواعد المقترحة من قبلنا سلفا فيستقيم بذلك تطبيق القانون علي الوجه الصحيح كمبادرة إيجابية مدروسة يحكمها العدل والحق والمنطق معا فضلا عن الرأفة عند وجود المقتضي
منقول للافاده
__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://etsa-edu4.yoo7.com
 
صعوبات تواجه المبعوثين في الخارج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعم الفنى وضمان الجودة _ شعارنا _ الطالب امانة والمعلم ضمير :: التعليمية :: نافذه على التعليم فى العالم-
انتقل الى: